الاحتلال يفرج عن الأسير مالك اشتية بعد اعتقال إداري استمر عدة أشهر

نابلس –

أفرجت سلطات الاحتلال، مساء أمس الخميس، عن الأسير مالك اشتية من قرية تل جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد اعتقال إداري استمر عدة أشهر.

وبتاريخ 2/3/2021 اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر والطالب في جامعة النجاح الوطني مالك اشتية، وحولته للاعتقال الإدراي لمدة 6 شهور، وجددت اعتقاله لاحقة لمدة 3 شهور.

وكانت قوات الاحتلال قد أعادت اعتقال "اشتية" بعد مداهمة منزل عائلته، ونقلته إلى التحقيق في مركز بتاح تكفا، ليمضي 9 شهور في الاعتقال الإداري قبل الإفراج عنه الليلة الماضية.

والأسير المحرر اشتية طالبٌ في كلية الهندسة الصناعية في جامعة النجاح الوطنية، وأحد نشطاء الكتلة الإسلامية في الجامعة.

واشتية هو أسير سابق كان اعتقل عدة مرات، وأمضى ما يقارب 6 أعوام في سجون الاحتلال، الأمر الذي اخر تخرجه من الجامعة لسنوات.

وعانى الحرر مالك اشتية من الاعتقالات السياسية المتكررة لدى أجهزة أمن السلطة، تعرض في عدد منها للتعذيب.

وجدير بالذكر، أن الأسير مالك اشتية قدم مشروع تخرجه في تخصص الهندسة في حزيران/يونيو الماضي خلال اعتقاله الأخير من داخل سجن النقب الذي تحتجزه فيه قوات الاحتلال.

حيث أفاد والده بلال اشتية أن نجله مالك كان قد أنهى العمل على مشروع تخرجه من تخصص الهندسة في جامعة النجاح الوطنية قبل اعتقاله في الأول من مارس الماضي.

يشار، إلى أن الأسير مالك اشتية التحق بالجامعة عام 2011، واعتقل لأول مرة عام 2014 والمرة الثانية عام 2016 والثالث عام 2019 والأخير (الحالي) في مارس 2021.

وجاء اعتقال اشتية خلال حملة شنتها قوات الاحتلال استهدفت طلبة الجامعات الفلسطينية، وخاصة أبناء الكتلة الإسلامية وأنصار حركة حماس.



عاجل

  • {{ n.title }}