الكتلة الإسلامية طالبت بنبذ غطرسة أمن السلطة.. أجهزة السلطة تلاحق طلبة بيرزيت وتصادر عددا من الرايات

رام الله - طاردت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في رام الله في ساعات متأخرة من ليلة الأمس عددا من أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت في محاولة لاختطافهم.

وقالت الكتلة الإسلامية إن عناصر من الأجهزة الأمنية اعترضوا سيارة للطلبة في بلدة أبو قش، قبل أن يتمكن الطلبة من الفرار، لتلاحقهم عناصر الأجهزة بالقرب من بلدة عطارة.

وفي ذات السياق، اقتحمت قوة من المخابرات العامة التابعة للسلطة سكن للطلبة وفتشوه وحطموا محتوياته وصادروا أكثر من 300 راية تابعة للكتلة الإسلامية.

بدورها أكدت الكتلة الإسلامية أن هذه الغطرسة تجاه الطلبة ما هي الا عبثية أثبتت فشلها، ولن تثنيها عن المضي قدما في نهجها المقاوم وعملها النقابي.

وقالت الكتلة في تصريح صحفي وصل شهاب نسخة عنه:" بينما كانت تداهم قوات الاحتلال مناطق واسعة من مدينة رام الله في ساعات متأخرة من ليلة أمس لتعتقل وتعيث فساداً في ممتلكات المواطنين وشوارع المدينة، تحركت قوات أجهزة أمن السلطة تحت جنح الظلام لا لتدافع عن المدينة إنما لتكمل المشهد الآثم وتحاول اختطاف ثلة من أبناء الكتلة الإسلامية     الذين تمكنوا من النجاة من مطاردة في شوارع بيرزيت".

وتابعت "لم يرق لهذه الأجهزة الخارجة عن كل الأعراف الوطنية إلا أن تكمل جريمتها بالاعتداء على أحد سكنات الطلبة وتقوم بتحطيم محتوياته ومصادرة بعض رايات الكتلة منه".

وأكدت كتلة بيرزيت أن "هذه الغطرسة تجاه أبنائنا وطلابنا ما هي الا عبثية أثبتت فشلها، ولن تثنينا عن المضي قدما في نهجنا المقاوم وعملنا النقابي".

وحملت الكتلة، "أجهزة السلطة الخارجة عن الأعراف الوطنية مسؤولية ما يجري وتبعاته"، داعية أبناء شعبنا لنبذ هذه التصرفات وتجريمها.





عاجل

  • {{ n.title }}