استشهاد شاب عقب إصابته مستوطنا بجراح خطيرة في عملية طعن بالقدس

القدس المحتلة

أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، شابا فلسطينيا عقب تنفيذه عملية طعن أسفرت عن إصابة مستوطن بجراح خطيرة في منطقة باب العامود في مدينة القدس.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها ناشطون لحظة إطلاق قوات الاحتلال النار على شاب أعزل بوحشية، ثم الاعتداء على المواطنين وملاحقتهم في المكان.

وأفادت مصادر محلية أن الشاب نفذ عملية طعن أصاب خلالها مستوطن، وأطلقت عليه قوات الاحتلال النار دون أن يشكل خطرا عليها، ومنعت الطواقم الطبية من الاقتراب منه لتقديم الاسعافات الأولية.

كما أطلقت القنابل الصوتية في المنطقة لتفريق المقدسيين، في حين اندلعت مواجهات في باب الساهرة، اعتدى خلالها جنود الاحتلال بالضرب على المواطنين.

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أن المصاب بعملية الطعن في باب العامود من "اليهود الحريديم" وأصيب بجراح خطيرة برقبته وظهره ويخضع للعلاج بمستشفى "شعاي تسيديك" بالقدس.

وشهد شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي تصعيدًا في عمليات مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، ما أدى إلى استشهاد (4) فلسطينيين، ومقتل إسرائيلي وإصابة (27) آخرين بجراح مختلفة.

ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة "حماس" بالضفة الغربية، بلغت أعمال المقاومة خلال الشهر الماضي (594) عملا مقاوما، بينها (15) عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، جرت (  عمليات منها في نابلس.

وبلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن (2) عملية، وعدد عمليات إطلاق المفرقعات النارية على أهداف الاحتلال (5) عمليات، وعملية حرق منشأة واحدة، و(4) عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية للاحتلال.

كما شهدت الضفة، (201) مواجهة مباشرة، ومئات عمليات إلقاء الحجارة على قوات الاحتلال والمستوطنين، و(31) عملية إلقاء زجاجات حارقة، و(72) عملية تصدٍ لاعتداءات المستوطنين في مختلفة أرجاء الضفة.



عاجل

  • {{ n.title }}