جماهير حاشدة بأريحا تشيّع جثمان الشهيد الشاب أمير اللداوي

شيعت جماهير حاشدة جثمان الشهيد الشاب أمير اللدواي في مخيم عقبة جبر قضاء أريحا، والذي استشهد أمس الثلاثاء، متأثرًا بإصابته قبل أيام بملاحقة أجهزة أمن السلطة مركبته أثناء استقبال أسير محرر.


وانطلقت جموع غفيرة من مسجد العباسية في مخيم عقبة جبر، حاملين رايات حركة حماس وسط هتافات التكبير والغضب والاستنكار على جريمة استشهاده.


وسادت حالة من الغضب والاستنكار بسبب تواصل انتهاكات أجهزة السلطة في الضفة الغربية، آخرها استشهاد الشاب اللداوي.


وأعلن مساء أمس، عن استشهاد الشاب أمير عيسى اللداوي، متأثرًا بإصابته قبل أيام بملاحقة أجهزة أمن السلطة مركبته أثناء استقبال أسير محرر، بعد مكوثه 9 أيام في العناية المكثفة في مشافي مدينة أريحا.


وأصيب في ذات الحادث أربعة شبان اثنان منهم وصفت جراحهما بالخطرة، إثر انقلاب مركبتهم أثناء مطاردتها من أجهزة أمن السلطة بسبب رفع رايات حماس خلال استقبال القيادي في الحركة شاكر عمارة في أريحا.


وأكد القيادي في حركة حماس بالضفة الغربية شاكر عمارة أن تضحيات الأسرى يجب ألّا تقابل بالاعتداء على مواكب استقبالهم.


وقال إن الاعتداء على مواكب استقبال الأسرى معيب بحق شعبنا والوضع الحالي لا يُحتمل، واعتداءات أمن السلطة مأساوية وهذا الوضع صعبٌ ولا يقبله أحد.


ونعت حركتا حماس والجهاد في فلسطين، الشهيد المجاهد أمير عيسى اللداوي، وطالبتا السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية بالتوقف فوراً عن ممارساتها بحق الشرفاء من أبناء شعبنا ومحاسبة المتسببين بهذه الجريمة البشعة.


وقالت الحركتان في بيان لهما: "لقد تمادت أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة بأعمالها وإجراءاتها الإجرامية بحق أبناء شعبنا وأسراه المحررين، الذين يقومون بواجبهم في مقاومة الاحتلال ومستوطنيه".


واستنكرتا "بأشد العبارات هذه الجريمة"، ونطالب السلطة الفلسطينية بضرورة وقف التنسيق الأمني البغيض، الذي يخدم الاحتلال ومخططاته الأمنية في ملاحقة أبناء شعبنا".


وطالبتا الشرفاء في حركة فتح والقوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بضرورة الوقوف عند مسؤولياتها والمطالبة بمحاكمة الفاعلين، محذرتان "أن تكرار مثل هذه الأفعال كما حدث مع الناشط نزار بنات، له تداعيات خطيرة على وحدة شعبنا ومستقبل قضيتنا".


وأضافتا: "إن السلاح الموجه ضد أبناء شعبنا ويحمي الاحتلال ومستوطنيه، هو سلاح مشبوه يجب أن يتم وقفه، وعدم السكوت عنه لينال من وحدة الشعب ومقاومته".


وأكدتا أنه "رغم كل المحاولات البائسة من قبل الاحتلال وأجهزة أمن السلطة، فإنها لن تنال من عزيمة شعبنا ومقاوميه، وستستمر مسيرة الكفاح حتى التحرير".



عاجل

  • {{ n.title }}