فادية البرغوثي: انتصار الأسير "أبو هواش" صفعة في وجه الاحتلال

قالت المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" فادية البرغوثي إنَّ انتصار الأسير هشام أبو هواش هو انتصار الإرادة على السجان وصفعة في وجه الاحتلال تلقاها مرة أخرى.


وأكد البرغوثي أنَّ "صفعة" انتصار أبو هواش بعد 141 يومًا من الإضراب رفضًا للاعتقال الإداري جاءت بعد عدة صفعات متتالية وجهها الأسرى للاحتلال، متسلحين بإيمانهم القوي وعقيدتهم الراسخة ووحدة صفهم وثبات مواقفهم.


وأوضحت البرغوثي أنَّ المرحلة التي قطعها هشام وعائلته ومحبوه كانت طويلة ومضنية، لكنها وبفضل الله توجت بالنصر والكرامة، مضيفة: "الحمد لله الذي جعل في فلسطين رجالاً أشداء أمثال هشام أبو هواش".


وأشارت المرشحة البرغوثي إلى أن المراقب عن كثب للساحة الفلسطينية يعلم أن الحل لاح في الأفق بعد اشتداد التضامن مع هشام في الضفة وغزة والداخل المحتل، وبعد عدة تهديدات حقيقية تلقاها الاحتلال من المقاومة مفادها أن حياة أي أسير ستكلفه أثمانًا باهضة.


وتابعت "لذلك على شعبنا ألا يستهين بالهبات الجماهيرية والوقفات اليومية، هشام أنقذته هباتكم وصرخاتكم المتجهة للمقاومة بأن حان الوقت".


وشددت البرغوثي على أن الأسرى خط أحمر لن يصمت شعبنا إن تم تجاوزه، والتاريخ يشهد على وقفة شعبنا ومقاومته خلف أسراه. 


وبيّنت أن انتصار "أبو هواش" أثبت قوة شعبنا وعناده، كما وكشف زيف هذا الكيان للذين ما يزالوا يركضون خلف سراب السلام معه، كيان يضرب بعرض الحائط كافة المواثيق الدولية ولا يراعي في الأسرى إلاً ولا ذمة.


وباركت البرغوثي الانتصار لهشام أبو هواش ولعائلته ولمناصريه، وباركت لفلسطين هذه الفرحة بانتهاء معاناة هذا البطل بنصر مشرف.


وانتزع الأسير هشام أبو هواش (40 عامًا) بأمعائه الخاوية انتصارًا على الاعتقال الإداري، بعد 141 يوما من إضرابه عن الطعام، وأرغم محكمة الاحتلال مساء اليوم الثلاثاء على إقرار الإفراج عنه.


وعمّت احتفالات الشوارع في محيط منزل الأسير أبو هواش في الخليل، بعد انتزاعه نصرًا بمعركة الأمعاء الخاوية ووقف الاعتقال الإداري بحقه.


وتجمعت حشود من المواطنين أمام منزل أبو هواش وسط هتافات متغنية بانتصار الأسير وداعمة للمقاومة، وداعية لنصرة الأسرى.


وجاء قرار الإفراج عن الأسير هشام أبو هواش مع دخوله في حالة صحية حرجة واتساع رقعة التضامن الشعبي والعالمي رفضا لاعتقاله الإداري وتزامنا مع تهديد المقاومة بالرد العسكري وقلب الطاولة على الاحتلال إذا ما أصاب الأسير أبو هواش أي مكروه.


وعانى الأسير أبو هواش من غيبوبة خلال آخر 5 أيام وقبلها عانى من ضبابية في الرؤية وعدم قدرة على الحديث، وضمور شديد في العضلات، وعدم مقدرة على الحركة، في حين قلَّت قدرته على إدراك ما يدور حوله.


واعتقلت سلطات الاحتلال أبو هواش في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020، وحوّلته إلى الاعتقال الإداري. وهو متزوج وأب لخمسة أطفال وهم: (هادي، ومحمد، وعز الدين، ووقاس، وسبأ).


وتعرض أبو هواش للاعتقال عدة مرات سابقًا، حيث بدأت مواجهته للاعتقال منذ عام 2003 بين أحكام واعتقال إداريّ، وبلغ مجموع سنوات اعتقاله (8) سنوات منها (52) شهرًا رهن الاعتقال الإداريّ.



عاجل

  • {{ n.title }}